مکتبة الفیدیو - إدارة تمويل الشركات

موازنة المبيعات وأساليب التنبؤ باستخدام forecast formula

مفهوم موزانة المبيعات أهمية موزانة المبيعات طرق التنبؤ بالمبيعات حالة عملية للتنبؤ بالمبيعات باستخدام الFORECAST FORMULA سياسة التحصيل وعلاقتها بموازنة المبيعات حالة عملية ( علاقة موازنة المبيعات بموازنة التحصيل وموازنة النقدية) صعوبات اعداد موازنة المبيعات

دور الموازنات التخطيطية في تحقيق الأهداف المالية للشركات

تهتم إدارات تمويل الشركات قبل اتخاذ قراراتها التمويلية بعدة أمور رئيسية، حيث تعد دراسات مبدئية عن كل من الموازنات التخطيطية للشركة وقراراتها الرأسمالية وتقييم المشروعات، وتعد أهم تلك النقاط هي التخطيط المستقبلي للشركة أو ما يعرف بالموازنة التقديرية.

ولتصميم الموازنة التخطيطية يتم أولاً تحديد مجموعة الأهداف التي نرغب بتحقيقها من الخطة وفقا للإمكانيات المتوفرة، ثم التنسيق المتكامل بين إدارات الشركة المختلفة الفنية والإدارية والمالية وتوجيها نحو تنفيذ الخطة، ليتم بعدها اعداد آلية للتنفيذ والسير على خطة الموازنة، ويتم قياس نتيجة التنفيذ الفعلي للموازنة، ثم المقارنة بين نتائج التنفيذ الفعلي والموازنة التقديرية، مع ضرورة اكتشاف الانحرافات والعمل على معالجتها.

وتنقسم الموازنات التخطيطية لثلاث أنواع رئيسية تشمل موازنة التشغيل والموازنة الاستثمارية والموازنة النقدية.

موازنة التشغيل هي جداول أو قوائم رقمية لتقدير الأنشطة التي ستتم بالشركة، ومنها المبيعات والتكاليف والتسويق والبضاعة المباعة والتكاليف الإدارية وقائمة الدخل التقديرية والمركز المالي، اما الاستثمارية فهي تتعلق بالخطط طويلة الأجل، بينما تتعلق موازنة النقدية بالمدفوعات والمقبوضات النقدية المتوقعة وما هو متوقع أن ينتج عنهما هل عجز أم فائض نقدي.

كما أن هناك عدة مقومات للموازنات يجب مراعاتها قبل وضع خطط الموازنة، ومن هذه المقومات اشراك جميع الإدارات لرسم الخطة وفقا للإمكانيات المتاحة لديهم، فمشاركة الإدارات ستسمح بمعرفة العديد من الأمور التي ستتشكل الموازنة وفقا لها، مثل تحديد القدرة الإنتاجية أو معرفة البضاعة الموجودة بالمخازن أو مدى توفر سيارات نقل ومندوبين للبيع بالشركة وغيرها.

أيضا تحديد المسئوليات لكل إدارة واعداد التقديرات المبدئية للخطة وذلك بناءً على دراسة تفصيلية دقيقة باستخدام أدوات تحليلية عن احتياجات الأسواق المستهدفة، ومن المقومات الهامة عمل تقارير شهرية وربع شهرية لمتابعة عمليات تنفيذ الموازنة، ومن أهم المقومات أيضا وجود نظام محاسبي متكامل يستطيع قياس نجاح أو فشل الموازنة بدقة.

الموازنة التخطيطية لها العديد من الوظائف الرئيسية وهم وظيفة التخطيط المستقبلي والتنسيق بين أنشطة الشركة لتنفيذ الموازنة، وتؤدي الموازنة وظيفة الاتصال بين مختلف الإدارات والمستويات داخل الشركة، كما تؤدي أيضا وظيفتي التحفيز للموظفين والرقابة بمتابعة الانحرافات وأسبابها وطرق العلاج والتقارير عنها.

للموازنات التخطيطية العديد من المزايا مثل تقديم أداه لتخطيط أنشطة الشركة وتنسيقها وتحديد مسئولياتها وتفويض السلطات لتسهيل محاسبة المخطئ، كما تسهل الموازنة قياس كفاءة أداء الشركة وتساعد على استقرارها لفترة أطول والعديد من المزايا الأخرى.

كما تواجه الموازنات التخطيطية العديد من الصعوبات التي تشكل عائقا في تطبيقها مثل الثقافة والأهداف الخاصة بالإدارة وطرق التنفيذ والتنسيق الخاطئة كعدم وجود مدير للمشروع أو عدم وجود هيكل تنظيمي للموظفين، كما يشكل عدم وجود نظام محاسبي قوي بالشركة عائقاً أمام تنفيذ الموازنة.

التخطيط الجيد سر من أسرار نجاح الشركات ونمو اعمالها علي النحو الأمثل حيث تحتاج كل شركة تطمح لتحقيق نجاحات ملموسة الي اعداد الموازنات التخطيطية بكل دقة واحترافية بالاعتماد علي فريق ماهر من الكوادر المحاسبية المميزة.

شركة “المحاسبون القانونيون المصريون” رائدة المحاسبة القانونية في مصر والشرق الأوسط توفر لك أفضل برنامج محاسبي لفن اعداد الموازنات التخطيطية مزود بأفضل المزايا المحاسبية لأداء العديد من المهام التخطيطية التي تصلح لإدارة موازنات الشركات الكبرى والمتوسطة ويسهل من رقابة جميع عمليات الشركة وتنفيذ أهدافها المرجوة.