الفاتورة الإلكترونية والإيصال الإلكتروني

الفاتورة الالكترونية والعائد من اصدار الفاتورة الالكترونية

ما هي الفاتورة الإلكترونية ؟! إصدار الفاتورة الضريبة من جميع الشركات على مستوى الدولة إلكترونياً عبر البوابات الرسمية المحددة من وزارة المالية ممثلة في مصلحة الضرائب ما هي فوائد الفاتورة الإلكترونية ؟! بالنسبة للشركات: هيكون إعتماد رسمي ولحظي من المصلحة وبالتالي هيقضي علي ظاهرة التقدير الجزافي أما بالنسبة للمصلحة: سهولة و سرعة عمل الإستفتاء الضريبي مما يضمن حق المصلحة في التحصيل الضريبي أما الدولة: من أهم الطرق لدمج الاقتصاد الغير رسمي للدولة

الفاتورة الالكترونية في قانون 206 لسنة 2020

من الملزم بالفاتورة الإلكترونية في ضوء قانون 206 لسنة 2020

وفر وقتك ومالك باستخدام الفاتورة الإلكترونية لعمليات دفع أسرع وأسهل

لقد زاد البحث مؤخرًا على الإنترنت عن الفاتورة الإلكترونية، وذلك لما يتماشى مع عصر التحول الرقمي وكذلك القرارات الجديدة التي صُدرت ضمن الخطط المستقبلية حتى عام 2030، هذا الأمر يجعل التعاملات الإلكترونية أمرًا إلزاميًا وضروريًا جدًا في مختلف الشركات من خلال برنامج الفاتورة الإلكترونية. 

ربما يدور هذا السؤال بذهنك الآن، ما هي الفاتورة الإلكترونية؟، دعني أوضح لك الأمر إذًا، الفاتورة الإلكترونية هي نوع من الوثائق الإلكترونية التي تساعدك على حفظ بياناتك وتبادلها عبر مواقع الإنترنت المختلفة بشكلٍ أكثر بساطة وسهولة من التعاملات الورقية التي تأخذ الكثير من الوقت والجهد، وتستخدم الفاتورة الإلكترونية لإثبات معاملات البيع من منتجات وخدمات بغض النظر عما تحتويه، ويحدث ذلك من خلال منظومة الضرائب المصرية وهذا للقضاء على التعاملات الورقية على جميع أنحاء الجمهورية. 

للفواتير الإلكترونية الكثير من المميزات والفوائد الضرورية، فهي ستقلل الجهد الذي تبذله ما إن كنت موظفًا للحسابات، أو متابعتك لها ما إن كنت صاحب العمل، وكذلك ستسهل الفاتورة الإلكترونية عملية اكتشاف الأخطاء المحاسبية والضريبية، وستحميك بدورها من التعامل مع الشركات الوهمية ولن يمكن أن يتم التلاعب بها بأي شكلٍ كان، لذا فلها الأهمية الكبرى في وقتنا الآن، عوضًا عن كونها تسهل إعداد الإقرارات الضريبية، وتساعدك على التأكد من تحقيق العدالة الضريبية لكل من أصحاب الأعمال والدولة، وغيرها من الفوائد الضرورية الأخرى.

الفاتورة الإلكترونية بمصر، هي أحد البرامج الذي يعمل كنظامًا محاسبيًا متكاملًا لإدارة الأعمال، ويعد هذا البرنامج جاهزًا لمباشرة العمل وفق العديد من آليات الربط والتكامل مع منظومة الفاتورة الإلكترونية وذلك حسب متطلبات مصلحة الضرائب المصرية، حيث يمكنك إصدار الفواتير الإلكترونية المصرية التي تشمل كل المعايير المطلوبة من بيانات وتكويد لمختلف الأصناف، هذا إلى جانب إمكانية تخصيص هذا البرنامج حسب مجال عملك الذي تعمل فيه، فيمكنك من خلاله إدارة مبيعاتك وحساباتك ومخازنك وعملائك وموظفيك أيضًا، وغيرها من متطلبات الأعمال التي يوفرها لك البرنامج. 

يعمل نظام الفاتورة الضريبية الإلكترونية وفقًا لعدة خصائص، أهمها هو وجود رقم فريد لكل فاتورة على حدى، ويسمى هذا الرقم بالرقم التعريفي UUID ويختلف هذا الرقم عن رقم الفاتورة الداخلي للشركة، ومن أهم خصائص النظام كذلك هو وجود شكل ومحتوى موحد لكل فاتورة داخله مع تأكيد أن شكل الفواتير لن يتم تغييرها داخل الشركة وفقًا لقانون الفاتورة الإلكترونية الذي ينص على إلزام كل ممول أو مكلف بإصدار فاتورة ضريبية أو إيصال في شكل إلكتروني.

وفقًا للقرار الذي أصدره رئيس مصلحة الضرائب رقم (518) سنة 2020 بإلزام 347 من كبار الشركات الممولة كمرحلة ثانية بإصدار الفواتير الضريبية الإلكترونية والذي تم بالفعل تطبيق المرحلة الأولى في نوفمبر 2020 ، فعليه يهدف المشروع إلى إنشاء نظام مركزي لمنظومة الفواتير الإلكترونية لتلقي الفواتير بشكل لحظي ومراجعة قانون الفاتورة الإلكتروني، ويعمل هذا النظام على إمكانية متابعة وتنفيذ جميع التعاملات التجارية بين مختلف الشركات وبعضها البعض، وهذا الأمر يتم من خلال تبادل البيانات التي تخص كافة الفواتير في لحظتها بصيغة رقمية وبسرعة فائقة دون الاعتماد على أية تعاملات ورقية، وهذا بدوره يساعد على إحكام السيطرة على السوق، ومحاربة الاقتصاد غير الرسمي، وتحقيق أقصى استفادة منه حيث سيوفر الكثير من الجهد والوقت المبذول فيه إن كانت التعاملات بشكل ورقي كالسابق، والقضاء على الفواتير الوهمية، وكذلك محاربة التهرب الضريبي الذي يتم من خلال مراقبة التعاملات بين الشركات بمختلف أنواعها، وتحديد حجم أعمال تلك الشركات بشكلٍ لحظي فور الانتهاء منه.