مکتبة الفیدیو - خدمات المراجعة الخارجية والتدقيق

أدلة الإثبات في المراجعة الخارجية

أدلة الإثبات في المراجعة: هي أساليب وأسس تمكن المراجع من تحويل افتراضاته واعتقاداته الغير مؤكدة إلى حقائق وإثباتات و المحاسبون القانونيون توضح لك ذلك من خلال مکتبة مکتبة الفیدیو – المراجعة الخارجية

تأثير المخاطر والأهمية النسبية على حجم العينة المستندية

إن اختيار العينة المستندية في المراجعة من الأهمية للمراجع نظراً لتأثيره على حجم المجهود المبذول لإبداء الرأي في القوائم المالية في ظل تحديد مخاطر المراجعة والأهمية النسبية

مصفوفة المخاطر فى المراجعة الخارجية

إن تحديد درجة المخاطر في عملية المراجعة من شأنه أن يؤدى المراجع الخارجى دوره بأعلى كفاءة وبأقل تكلفة ممكنة وفى أقل وقت

التخطيط لعملية المراجعة وتقييم النتائج

تعتبر مرحلة التخطيط من أهم المراحل المؤثرة فى تحقيق أهداف عملية المراجعة الخارجية والوصول إلى تقرير سليم لنتائج عملية المراجعة

تقييم نتائج عملية المراجعة

تقييم نتائج عملية المراجعة .. هي المرحلة الأخيرة لعملية المراجعة الخارجية وهى التى تعكس رأي المراجع الخارجي عن القوائم المالية والتى من خلالها يتم توجيه خطاب إلى ادارة المنشأة بنتيجة عملية المراجعة وما وصل إليه رأى المراجع.

تحديد المخاطر في مرحلة التخطيط للمراجعة - جزء 2

الخطر فى المراجعة الخارجية ..هو درجة عدم التأكد لدى المراجع عن عدالة القوائم المالية عند تنفيذ عملية المراجعة …. أو بمعنى آخر … احتمال إبداء رأي غير سليم في القوائم المالية محل المراجعة وذلك بسبب فشل المراجع في اكتشاف الأخطاء الجوهرية والتي قد توجد في تلك القوائم التي يبدي رأيه فيها

ملاحظات مراجعة البند في ورقة عمل المراجع الخارجي

إن الملاحظات التي يذكرها المراجع الخارجي في ورقة عمل مراجعة البند تعكس رأي المراجع في صحة هذا البند وما نتج من ملاحظات مراجعة علية ومدى أهمية هذه الملاحظات فى تكوين الرأى النهائى وتقرير المراجع بشكل عام

أمثلة لإجراءات تنفيذية في ورقة عمل المراجع الخارجي

ورقة عمل المراجع الخارجي تتضمن العديد من الإجراءات التفصيلية للوصول إلى الرأى النهائى فى حصة البند – هذه الإجراءات تعتمد فى الأساس على التخطيط الجيد لعملية المراجعة وتحديد البنود ذات المخاطر العالية للتركيز عليها – مع ضرورة وجود درجة كبيرة من الخبرة لدى المراجع للقيام بهذه الإجراءات بشكل سليم.

ورقة عمل المراجع الخارجي

إن مفهوم ..ورقة العمل .. فى أعمال المراجعة الخارجى … يتلخص في أنها الأداة التى تعكس مدى التزام المراجع ببذل العناية المهنية فى التحقق من صحة البند المالى محل عملية المراجعة … وتوضيح الإجراءات التنفيذية التى قام بها وما توصل إليه من تقييم لصحة البند بهدف تكوين الرأى النهائى عن القوائم المالية ككل.

مفهوم الأهمية النسبية في مرحلة التخطيط لعملية المراجعة الجزء الأول

تحديد الأهمية النسبية في عملية التخطيط لعملية المراجعة الخارجية يعتبر بمثابة أحد أهم الأركان لنجاح هذه العملية ووصول المراجع إلي إبداء رأي سليم عن القوائم المالية

مفهوم الأهمية النسبية في مرحلة التخطيط لعملية المراجعة الجزء الثاني

تحديد الأهمية النسبية في عملية التخطيط لعملية المراجعة الخارجية يعتبر بمثابة أحد أهم الأركان لنجاح هذه العملية ووصول المراجع إلى إبداء رأي سليم عن القوائم المالية

تحديد المخاطر في مرحلة التخطيط للمراجعة - جزء 1

تتمثل أهمية التخطيط لعملية المراجعة فى الوصول إلى تأكيد كافي عن القوائم المالية وبأقل تكلفة ممكنة وتجنب سوء التفاهم مع العميل

كيف توفر المراجعة الخارجية لشركتك بيئة عمل مثمرة خالية من الأخطاء

تعني المراجعة الخارجية اللجوء لخبير محاسبة ومراجعة من خارج المؤسسة ليقوم بالفحص الاحترافي والتدقيق لجميع المستندات والدفاتر والوثائق المحاسبية المملوكة للشركة، وذلك ليبدي رأيه العادل والمحايد والخبير عن مدى مصداقية هذه المستندات ومدى تناسقها واكتشاف اخطائها سواء كانت مقصودة أو غير مقصودة، وإظهار مدى تعارض البيانات المذكورة بها، وأن يكون هذا الرأي موضحًا بالكامل في تقرير نهائي مسجلًا فيه أيضًا قراره حول صحة القوائم المالية والحسابات.

وتعتبر التقارير هي أهم مهام المراجع الخارجي، والتي يصدرها لأصحاب المشاريع والمستثمرين للتأكد من نجاح استثماراتهم وتحقق أهدافهم داخل الشركة، مما جعل مراجع الحسابات الخارجي أحد أهم الركائز التي يعتمد عليها أصحاب الأعمال في عملهم، وفي الواقع نجد مثلًا إن الشركات الكبرى تعتمد بشكل أكبر على المراجعة الخارجية والتدقيق، بينما لا تعطي الشركات المتوسطة الاهتمام الكافي لها.

الشركات المتوسطة هي تلك الشركات التي يتراوح حجم عملياتها بين 50 إلى 200 مليون جنيه في العام، والتي في الغالب لم تسجل استثماراتها داخل البورصة، وقد يواجه المراجع الخارجي مشكلات أثناء تطبيق المراجعة على الشركات المتوسطة بسبب كبر حجم أحد المعايير على التطبيق بالشركة أو أن الشركة غير مؤهلة لتطبيقه، لذا نجد أن الشركات المتوسطة لا تشعر بتحقق أهداف المراجعة الخارجية مباشرة إلا بعد مرور وقت من الزمن.

وأحيانًا تعاني الشركات المتوسطة من جهل واهمال النظام المحاسبي السليم والقوائم المالية، فعلى سبيل المثال عندما يتقدم أحد العملاء لطلب المراجعة ونبدأ في الخطوات الأولى لها نكتشف عدم وجود دفاتر وغيرها من المشكلات، ويكون دورنا هنا هو تنظيم وتعديل هذا النظام لتوائم عملية المراجعة وذلك وفقًا لخبرات وممارسات مدروسة من فريق عملنا ووفقا للمعايير الدولية للمراجعة.

للبدء في عملية المراجعة يتم التواصل معنا وسنبدأ في المراجعة فور انتهاء العميل من تنفيذ الإجراءات المطلوبة وعقب دراسة طلبك من فريق عملنا بعناية ليتم البت بالموافقة أو الرفض لطلب المراجعة، وفي حال القبول سيبدأ المحاسب القانوني الذي تم اختياره من فريقنا في تنفيذ مراحل خطوات المراجعة الخارجية والتي ستبدأ بمرحلة التخطيط، كما يراعي فريقنا العديد من الأمور الجوهرية داخل المراجعة مثل البند محل المراجعة ونسبة العينة واختيار فريق عمل مناسب وما هي الخبرات التي يمتلكها هذا الفريق.

وفي مرحلة اجراء المراجعة تختلف الخطوات من شركة لأخرى بحسب نوع وطبيعة العملية مثل اختلاف بند المراجعة هل هو بند ميزانية ام بند قائمة دخل، ما هي طبيعة هذا البند وما هي المخاطر الخاصة بالبند، كما أن المراجعة الخارجية للحسابات لها العديد من المعايير التي يجب دراستها بعناية ومنها طبيعة النشاط، هل يصلح نشاط الشركة لتطبيق المراجعة أم لا، ما هي الخبرة التي يمتلكها المحاسب القانوني عن هذا النشاط وغيرها.

كل تلك المعايير والمعوقات تؤثر بشكل أو بآخر على النتيجة النهائية لتقرير المراجعة، ويحتاج المحاسب القانوني الكثير من التعلم والممارسة ليصبح مراجعًا خارجيًا متمكن من مجال عمله وذو ثقة لدى الشركات لطلب خدمات الفحص والتدقيق منه، وهذا ما استطعنا بفضل الله تحقيقه طوال أكثر من خمسة عشر عامًا من العمل الجاد والخبرة مع أقوى فريق عمل لأكبر مكتب محاسبة في مصر والشرق الأوسط “المحاسبون القانونيون المصريون“.